السبت، 16 مايو 2020

علماء ناسا يحذرون من ظاهرة غريبة قد تؤدي لنهاية العالم

علماء ناسا يحذرون من ظاهرة غريبة قد تؤدي لنهاية العالم


علماء ناسا يحذرون من ظاهرة غريبة قد تؤدي لنهاية العالم



قال علماء ناسا أن الشمس دخلت بالفعل في إطار الحجب ، ما قد يؤدي لتجمد الطقس و ظهور زلازل و إنتشار المجاعة ، و أنها تقع حاليا في فترة سبات ، و هذا يعني أن النشاط على سطح الشمس قد تراجع ، و قالو أننا على وشك الدخول في أكبر فترة من انحسار أشعة الشمس ، و أكد "توني فيليبس" وهو من أحد علماء الفلك أن المجال المغناطيسي للشمس أصبح ضعيف ، الشيئ الذي قد يؤدي إلى ظهور أشعة كونية إضافية في النظام الشمسي.


و لكن هذه الأشعة الكونية الزائدة قد تشكل خطرا على صحة كل سكان العالم ، وتؤثر على الكيمياء الكهربائية في الغلاف الجوي العلوي للأرض ، وقد تؤدي لظهور الزلازل و البرق بكثافة ، و يخشى الخبراء من تكرار ظاهرة "دالتون مينيموم" (Dalton Minimum) ، و التي إستمرت ل40 عاما (1790-1830) و التي أدت لظهور فترات من البرد الشديد و تلف المحاصيل و المجاعة و حدوث إنفجارات بركانية قوية.

و كانت وقتها قد إنخفضت درجات الحرارة في كوكب الأرض ووصلت إلى 2 درجة مئوية على مدى 20 عاما ، ما تسبب في تلف المحاصيل و تراجع كبير في إنتاج الغذاء في العالم ، و حدث ثوران بركاني هائل في جبل تامبورا الذي يقع في إندونيسيا في عام 1815 ، و يعتبر ثاني أكبر ثوران بركاني شهده كوكب الأرض خلال 2000 سنة ، الشيئ الذي أدى إلى موت 71 ألف شخص على الأقل ، و حدث في عام 1816 ما يسمى عاما بلا صيف حيث هطلت الثلوج في شهر يوليو.


و يشار إلى أن هناك دراسة سابقة كانت قد كشفت أن الشمس بالرغم من أنها أهم مصدر للطاقة من أجل الحياة على الأرض ، إلا أنها "نائمة قليلا" مقارنة بالنجوم الأخرى في الكون ، و تم إستخلاص هذه النتيجة بعد مقارنة الشمس بمئات النجوم المشابهة لها ، حيث إختار علماء الفلك النجوم ذات درجة حرارة سطح و عمر و دوران مماثلة للشمس ، و أظهرت النتائج أن الشمس ضعيفة للغاية مقارنة بمعظم النجوم الأخرى بنحو 5 مرات.


إقرأ أيضا :

شركة أمريكية تكشف عن لقاح يقضي على فيروس كورونا في 4 أيام

0 التعليقات

إرسال تعليق