السبت، 9 مايو 2020

علماء يكشفون لغز إختفاء القمر من السماء منذ 1000 عام

علماء يكشفون لغز إختفاء القمر من السماء منذ 1000 عام


علماء يكشفون لغز إختفاء القمر من السماء منذ 1000 عام



تعتبر ظاهرة إختفاء القمر من السماء التي حدثت في عام 1110 من أغرب الظواهر التي حيرت العلماء و المراقبين ، و ظل هذا اللغز لحوالي ألف عام بدون أن يستطيع أحد حله ، و لكن بعد تجارب و بحث طويل ، تمكن الباحثون من إيجاد جواب لهذا اللغز ، و يشار إلى أنه في عام 1110 و تحديدا في شهر مايو إختفى القمر تماما من السماء في ظاهرة غريبة عكس أي خسوف قمري عادي ، حيث أن في الخسوف القمري يبقى القمر ظاهرا قليلا لكن كان القمر وقتها مختفي بشكل كامل.


و قال الأشخاص الذين شاهدو هذه الظاهرة أن القمر ظهر وهو يلمع في المساء كعادته و كان ذلك في الليلة الخامسة من شهر مايو ، و لكن بعدها حدث شيئ غريب إذ بدأ ضوء القمر يتضاءل حتى إختفى تماما مع حلول الليل ، و حاول علماء الفلك حل هذه الظاهرة الغريبة منذ ما يقارب 1000 عام و لكن دون جدوى ، و لكن بعد تحليل النوى الجليدية و العينات المأخوذة من أعماق الأنهار الجليدية بدأ علماء الفلك شيئا فشيئا يجدون حل لهذا اللغز.

و يشار إلى أن السنوات التي سبقت ظاهرة تلاشي القمر كانت في المدة بين عام 1105 و 1108 ، حيث حدثت مجموعة  من الإنفجارات البركانية حول العالم ، و تم ضخ الغبار و الكبريت في الغلاف الجوي ، منها إنفجار جبل أساما الياباني و كان ذلك في عام 1108 ، و قال أحد المراقبين الذي رأى هذه الحادثة التي وقعت عام 1108 ، أنه شاهد نيران في الجزء العلوي من البركان مما سبب تلف حقول الأرز و أصبحت غير صالحة للزراعة.


و بعد تحليل النوى الجليدية وجد باحثون من جامعة جنيف في سويسرا أن عام 1109 كان أكثر برودة بكثير من 1108، و بالتالي هذا يشير إلى وجود طبقة رقيقة من الهباء الجوي في الغلاف الجوي تكونت في تلك الفترة ، و قال العلماء أن هذا هو على الأرجح السبب الذي جعل القمر غير مرئي أثناء فترة خسوف القمر في عام 1110 ، و أكدت وكالة ناسا أن هذا هو الذي جعله يبدو أكثر قتامة بواسطة الطبقة الرقيقة من الغبار في الهواء بسبب الانفجارات البركانية.


إقرأ أيضا :

حقيقة فيديو تعذيب قطة من قبل فتاتين بطريقة وحشية في مصر

0 التعليقات

إرسال تعليق