الثلاثاء، 26 مايو 2020

الحلقة 23 من مسلسل قيامة عثمان : خطة عثمان للإيقاع بدوندار و عليشار و بهادير و حقيقة موت عليشار

الحلقة 23 من مسلسل قيامة عثمان : خطة عثمان للإيقاع بدوندار و عليشار و بهادير و حقيقة موت عليشار


الحلقة 23 من مسلسل قيامة عثمان : خطة عثمان للإيقاع بدوندار و عليشار و بهادير و حقيقة موت عليشار



إستطاع عثمان أن يفسد جميع ألاعيب دوندار و بهادير و عليشار و تمكن بالفعل من الإمساك بهم جميعا كما ظهر في الإعلان الثاني للحلقة 23 من مسلسل قيامة عثمان ، و بالرغم من أن بهادير كان يراقب القائد بوكي و رغم لحاقه بكونور في نهاية الحلقة 22 ، إلا أنه ظهر في الاعلان الثاني للحلقة 23 وهو مقيد ، و هذا يعني أنهم أمسكو ببهادير أثناء تجسسه عليهم أو أن كونور أخبر عثمان بأن هناك من يتجسس عليهم ، لذلك قام عثمان و كونور بالتحدث عن معلومات خاطئة.


حتى ينقلها بهادير لعليشار و دوندار حتى يقعو في الفخ ، و كان قد ظهر في الاعلان الثاني أن عثمان أمسك بعليشار في معسكر خارج قصره و ظهر أن عثمان داهمو هذا المكان و قتلو جميع عساكر عليشار ، و هذا يعني أن عثمان إما أنه وضع جواسيس داخل عساكر عليشار و تمكن من خلالهم بالتسلل داخل معسكر عليشار أو أن عثمان أرسل رسالة لعليشار بمساعدة رفاق بلغاي ليظن أن غيخاتو هو من ارسل له رسالة للقدوم لمكان معين و يكون هذا المكان هو الفخ الذي سيقع فيه عليشار و كل هذا وارد.


و بعد إمساك عثمان بعليشار سيعطي عثمان أمرا لمحاربيه الذين بجانب قصر عليشار لمداهمته و إمساك كل من فيه و هو ما يفسر قول عثمان لعليشار أن سيادتك للراية أصبحت بين يداي أي أنه تمكن من السيطرة على قصر عليشار ، و لا بد أن دوندار بقي في القصر لذلك بعد نشوب معركة قوية بين محاربي الكاي و عساكر عليشار و دوندار الموجودين في القصر و تمكن محاربي عثمان من السيطرة على القصر سيتم القبض على دوندار و زهرة و أيجول و بورشين.

و كانت قد ظهرت بالا و غونجا في الاعلان الثاني و كانو قد وصلو بخير لقبيلة الكاي و هذا يعني أن السهم الذي أطلقته أيجول في الاعلان الاول سبب اصابة خفيفة فقط و أن بالا و غونجا سينجون من ذلك الهجوم ، و سنرى أيضا في الحلقة 23 عليشار وهو مذلول لأول مرة يسحبه خلفه عثمان لقبيلة الكاي حتى يقوم بإعدامه ، و بالنسبة لحقيقة موت عليشار توقع الكثيرون أن عليشار سيتمكن من النجاة و أنه في لحظة إعدام عليشار سيدخل غيخاتو قبيلة الكاي مع جيشه و يتمكن عليشار من النجاة.


و لكن هذا إحتمال ضعيف لان غيخاتو لا يهتم بحياة عليشار خاصة بعد ان فشل في مهمته و اصلا سيقوم غيخاتو بالقضاء على عليشار حتى لو نجى لأنه فشل في العديد من المهام و لم يتمكن من السيطرة على قبيلة الكاي ، كما أن هناك دليل قوي ظهر في الاعلان الثاني للحلقة 23 ، وهو سيف عثمان و كانت عليه بقع دم حديثة و ظهر كأن الدماء تسيل من سيفه ، و كان هذا المشهد عندما كان في قبيلة الكاي ، و هذا يعني أن سبب تلك الدماء على السيف ليست خلال قضائه على عساكر عليشار بل خلال إعدام عليشار.


و هذا يؤكد أن نهاية عليشار ستكون في تلك اللقطة ، أما بالنسبة لدوندار و بهادير من الصعب أن يقوم عثمان بالقضاء عليهم و سيكتفي بنفيهم ، و لكن قد يقوم دوندار بالاتحاد مع البيزنطيين في الحلقات القادمة وهو ما وقع تاريخيا مثل صوفيا و يانيز أو يتحد مع قلعة بيزنطية أخرى ، لذلك قد يستمر دور دوندار للموسم الثاني و سيحاول إستعادة سيادة الكاي بالإتحاد مع الأعداء ، و يتسبب في قتل العديد من محاربي الكاي وهو ما سيؤدي في نفاذ صبر عثمان و يقوم وقتها بإعدامه كما وقع تاريخيا بالسهام بتهمة الخيانة.


إقرأ أيضا :

الحلقة 22 من مسلسل قيامة عثمان مترجمة شاشة كاملة و بجودة عالية

0 التعليقات

إرسال تعليق