الاثنين، 6 أبريل 2020

خبراء يحذرون من أن يتسبب فيروس كورونا في خسائر لم يشهدها الإقتصاد العالمي منذ الحرب العالمية الثانية

خبراء يحذرون من أن يتسبب فيروس كورونا في خسائر لم يشهدها الإقتصاد العالمي منذ الحرب العالمية الثانية



خبراء يحذرون من أن يتسبب فيروس كورونا في خسائر لم يشهدها الإقتصاد العالمي منذ الحرب العالمية الثانية



شهد العالم العديد من الأزمات و الحروب أبرزها الحرب العالمية الأولى (1914-1918) و الحرب العالمية الثانية (1939-1945) ، إضافة إلى أوبئة عديدة مثل الأنفلونزا الإسبانية و الملاريا و السيدا و الطاعون.


و قد سببت  هذه المشاكل إنهيار لمعظم إقتصاديات العالم ، و لكن يعتبر كذلك فيروس كورونا الوباء الذي نعيشه في وقتنا الحالي ، كارثة أدت إلى إنقلاب موازين القوى في العالم و تسببت في شلل كامل في جميع أنحاء العالم.


و كان قد حذر العديد من الخبراء في مجال الإقتصاد ، أنه في عام 2020 ستشهد أغلب إقتصاديات العالم أسوأ معدل نمو منذ 1945 ، و يفسر ذلك بتوقف كل أجهزة الدول حول العالم بسبب الحجر الصحي.


حيث تم إغلاق معظم الشركات و المصانع و المعامل و بقيت فقط القطاعات الحيوية ، إضافة إلى فرض حظر تجول و كل هذا سيتسبب في إرتفاع نسبة البطالة و بالتالي تراجع كبير في نسبة النمو.


و قال برونو لومير وزير الإقتصاد الفرنسي يوم الإثنين 6 أبريل أمام لجنة الشؤون الإقتصادية ، أنه أسوأ معدل نمو شهدته فرنسا كان في عام 2009 بسبب الأزمة المالية الكبرى.


و بلغت وقتها نسبة النمو 2.2- % ، و قال الوزير الفرنسي أنه بسبب فيروس كورونا سنتخطى هذا الرقم بكثير هذا العام مما يؤدي إلى تضرر كبير في الإقتصاد.


و يشار إلى أن فرنسا سجلت  70100  حالة إصابة و وصل عدد الوفيات إلى 8078 حالة وفاة ، بينما تم تسجيل 16183 حالة شفاء.


فشهر واحد من الحجر الصحي قد يكلف الدول 3 نقاط من الناتج الداخلي الخام على مدى عام ، أي شهرين سيكلف تقريبا 6 نقاط في إجمالي الناتج الداخلي.


و كان قد سبب فيروس كوفيد 19 صدمة كبيرة للإقتصاد العالمي ، حيث  قامت منظمة التعاون الإقتصادي و التنمية بخفض توقعاتها لنمو عام 2020 ، من 2.9 % إلى 1.5 %.


و أدى الفيروس أيضا إلى تراجع كبير في أسعار العملة و النفط و أسواق البورصة ، إضافة إلى تراجع عائدات السياحة التي تمثل ركيزة في أغلب إقتصاديات دول العالم.


إقرأ أيضا :

الكشف عن أول لقاح لفيروس كورونا : الكلوروكين و فائدة بلازما المتعافين !!

0 التعليقات

إرسال تعليق