الجمعة، 24 أبريل 2020

الطريقة الصحيحة لأداء صلاة التراويح في المنزل

الطريقة الصحيحة لأداء صلاة التراويح في المنزل


الطريقة الصحيحة لأداء صلاة التراويح في المنزل



في ظل الأزمة التي يمر بها العالم  منذ إنتشار فيروس كورونا ، أغلقت المساجد في معظم دول العالم للوقاية من خطر إنتشار هذا الوباء القاتل ، فالجميع ينتظر مجيئ شهر مضان المبارك بفارغ الصبر.


لكي ننعم بلحظات القرب من الله عز و جل في صلاة القيام ، ومع غلق المساجد حرمنا من هذه الأجواء الدينية إلا أن لحظة القرب من الله لا تقتصر على مسجد ، بل أجمل اللحظات هي الخلوة مع رب العالمين عز وجل.


صلاة التراويح هي سنة مؤكدة حث عليها النبي صلى الله عليه و سلم بقوله : "من قام رمضان  إيمانا و إحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه" رواه البخاري و مسلم.


و قد صلاها النبي صلى الله عليه و سلم بأصحابه عدة ليالي ثم خاف أن تفرض عليهم فلم يخرج إليهم ، ثم أن عمر رضي الله عنه جمعهم على أمم واحدة فهي تصلى في جماعة إلى يومنا هذا و عن إسماعيل ابن زياد قال: "مر علي رضي الله عنه على المساجد و فيها القناديل في شهر رمضان فقال نور الله على عمر قبره كما نور علينا مساجدنا".

التراويح في مسجد أفضل منها في البيت لأنه صلى الله عليه و سلم جمع الناس عليها 3 ليالي متوالية كما روته عائشة ، و قال صلى الله عليه و سلم :"من قام مع الامام حتى ينصرف حسب له قيام ليلة".


فصلاتها جماعة في مسجد أفضل لكن في ظل الظروف التي يمر بها العالم اليوم ، لو صلاها الرجل في بيته منفردا أو جماعة بأهله فهو جائز.


فصلاة التراويح هي صلاة كأي صلاة تصلى ركعتين ركعتين ، يصلي فيها المصلي بين كل ركعتين و عددها بحسب جمهور العلماء من الشافعية و الحنفية و الحنابلة 20 ركعة بدون ركعتين الشفع و الوتر ، وهو المعمول به في بلاد الحرمين الشريفين.


و الذي كان يصليهت عمر بن الخطاب بالناس ، و أجاز علماء المالكية التراويح ب 36 ركعة ، فعن السائب ابن يزيد انه قال: " كانو يقومون على عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه في شهر رمضان بعشرين ركعة يقومون بالمائتين و كانو يتوكؤون على عصيهم في عهد عثمان من شدة القيام".


إقرأ أيضا :

هل ينقل البعوض عدوى فيروس كورونا ؟؟

0 التعليقات

إرسال تعليق