الأربعاء، 8 أبريل 2020

هل سيغادر النجم المصري محمد صلاح نادي ليفربول الأنجليزي و من سيعوضه ؟؟

هل سيغادر النجم المصري محمد صلاح نادي ليفربول الأنجليزي و من سيعوضه ؟؟



هل سيغادر النجم المصري محمد صلاح نادي ليفربول الأنجليزي و من سيعوضه ؟؟



قالت تقارير صحف أجنبية أنه من الوارد أن يغادر محمد صلاح أو زميله السينغالي ساديو ماني نادي ليفربول الأنجليزي في فترة الإنتقالات الصيفية.


و كان نادي ليفربول المتصدر حاليا الدوري الأنجليزي الممتاز ، قد إستقر على إسم الإسباني أداما تراوري ، لاعب نادي وولفرهامبتون الأنجليزي في حالة رحيل أي من اللاعبين خارج ملعب أنفيلدا.


و كان النجم الأنجليزي تراوري البالغ من العمر 24 عام ، قد خطف إعجاب المدرب الألماني كلوب ، لذلك وضعه خليفة للنجم المصري محمد صلاح و زميله السنغالي ساديو ماني في حال رحيل أيا منهما.


و مازال نادي وولفرهامبتون متمسك بمبلغ 80 مليون يورو الذي يمثل مبلغ إنتقال الجناح السريع ، و كان تراوري قد ظهر في الموسم الحالي في شكل لافت للأنظار وسط إهتمام عدة أندية أوروبية بضمه مثل نادي برشلونة و ريال مدريد.


و قال المدرب الألماني يورغن كلوب في لقاء صحفي أنه متأكد أن تراوري سيصبح نجما بين لاعبي الدوري الإنجليزي عندما يجد مدربا يوظفه بالشكل المثالي و هذا ما حدث بالفعل مع مدرب وولفرهامبتون البرتغالي "نونو إسبيرتو".


و بدأ أداما تراوري مسيرته مع نادي برشلونة الإسباني ، ثم إنتقل إلى نادي ميدلزبره الأنجليزي و منه نحو وولفرهامبتون صيف 2018 بصفقة قدرت ب 23 مليون يورو.


و يعتبر أكثر اللاعبين تطورا في الدوري الأنجليزي الممتاز هذا الموسم ، فلا يوجد له مثيل في قوته و سرعته في البريميرليج لذلك تم تصنيفه كأسرع لاعب في الموسم الماضي.


و كان تراوري جناحا واعدا في نادي برشلونة الذي إلتحق به في عام 2012 و كان عمره وقتها 16 سنة ، و في عام 2015 إنتقل لنادي أستون فيلا و هو مستقر حاليا مع نادي وولفرهامبتون.


و نجح تراوري في قيادة فريقه ليحول تأخره بهدفين في إحدى المباريات إلى فوز بنتيجة 3-2 ، ففي 28 مباراة سجل تراوري 5 أهداف و صنع 7 أخرين في مسابقات هذا الموسم.


فتحول بذلك أداما تراوري من حمل وديع عندما كان يلعب لصالح نادي برشلونة إلى وحش كاسر تطمح كل الأندية إلى ضمه للإستفادة من سرعته و قوته الجسدية.


إقرأ أيضا :

أغلى لاعبي كرة القدم في التاريخ...تفوقو حتى على نيمار !!

0 التعليقات

إرسال تعليق