الأحد، 19 أبريل 2020

علماء من بلجيكا يفجرون مفاجأة: دم حيوان اللاما قد يكون هو الحل للقضاء على فيروس كورونا

علماء من بلجيكا يفجرون مفاجأة : دم حيوان اللاما قد يكون هو الحل للقضاء على فيروس كورونا


علماء من بلجيكا يفجرون مفاجأة: دم حيوان اللاما قد يكون هو الحل للقضاء على فيروس كورونا



بلغ سباق البحث عن لقاح لفيروس كورونا أشده ، الفيروس الذي أودى لحد الآن بحياة أكثر من 165 ألف شخص حول العالم ، حيث يعمل الأطباء و العلماء و يبذلون قصارى جهدهم من أجل إيجاد لقاح ينهي المأساة التي سببها الوباء.


و فجر تقرير لعلماء من بلجيكا يعملون في معهد يقع في الشمال الغربي البلجيكي ، مفاجأة كبيرة بعد أن أعلنو أن إستخراج أجسام مضادة من دم حيوان اللاما الشهير ببصقه في وجه الإنسان عندما يزعجه أو يتحداه ، قد يساعد بوضع حد لتفشي فيروس كورونا.


و يعتبر حيوان اللاما من الثدييات التي تصنف من فصيلة الجمليات ، و يعيش في جبال أمريكا الجنوبية و التشيلي و شمال غرب الأرجنتين ، و كشف العلماء أن دمه يعادي مختلف أنواع  الفيروسات ، و هو ما دفع فريق من العلماء حاليا للعمل و دراسة دمه من أجل الإفادة من الحجم الصغير لأجسامه المضادة.


و إنتشر هذا الخبر بقوة في وسائل إعلام أمريكية و أوروبية و نقلت بأن  لحيوان اللاما ميزات خاصة توجد في دمه و توجد أيضا بدم حيوان آخر من فصيلته معروف باسم "لاما باكوس" و الإثنان هما من عائلة الجمل.

و يعود إكتشاف مدى أهمية هذا الحيوان في محاربة الفيروسات إلى عام 1989 ،  و كان ذلك بالصدفة أثناء إجراء بحث علمي  في أحد مختبرات جامعة ببروكسل.


وعلموا أن هناك أجسام مضادة صغيرة وجدوها بدم " اللاما" لديها قدرة عالية على مكافحة الفيروسات ، و تعتبر هذه الأجسام المضادة أكبر مساعد لجهاز المناعة البشري في حربه ضد الفيروسات.


و الشيئ المثير للإهتمام هو أن الأجسام المضادة الموجودة في دم حيوان اللاما أصغر بكثير مقارنة بمثلها الموجودة في دم البشر ، وهو ما سيساعد العلماء بالتالي في إيجاد حل للقضاء على فيروس كورونا.


و يستخدم فرو حيوان اللاما في صنع فرشاة فاخرة و غالية الثمن لحلاقة الذقن وما شابه ، و يشار أيضا إلى أن الأجسام المضادة الموجودة فيه نجحت بالفعل بالفتك بعدة أنواع من الفيروسات ، لذلك نأمل أن ينجح هذه المرة أيضا بالتغلب على فيروس كورونا المستجد.


إقرأ أيضا :

ياسمين صبري تكشف عن سبب عقد زواجها في هذه الظروف على أحمد أبو هشيمة

0 التعليقات

إرسال تعليق