الأربعاء، 1 أبريل 2020

حقيقة إلقاء مواطنين في إيطاليا أموالهم في الشوارع

حقيقة إلقاء مواطنين في إيطاليا أموالهم في الشوارع




حقيقة إلقاء مواطنين في إيطاليا أموالهم في الشوارع



إنتشرت مؤخرا على مواقع التواصل الإجتماعي عدد كبير من الصور لأوراق نقدية ملقاة في الشوارع ، و قالو أن تلك الصور في إيطاليا.


و أن الإيطاليين يودون النجاة من فيروس كورونا لذلك يلقون أموالهم في الشارع ، بمعنى أن المال لا ينفعهم حاليا للنجاة من فيروس كورونا المستجد.


حيث سجلت إيطاليا أكثر من 11 ألف حالة وفاة بالفيروس ، بينما تجاوز عدد المصابين 100 ألف مصاب ، فيما شفي 12 ألف شخص.


و الحقيقة هي أن تلك الصور حقيقية و لكن ليست في إيطاليا ، فلا علاقة لفيروس كورونا و لا للإيطاليين بهذه الصور.


ففي الواقع ترجع تلك الصور لفنزويليين ، قامو بإلقاء أموال في شوارع مدينة ميريدا (مدينة تقع جنوب شرق المكسيك) في 11 أذار 2019 ، بعد أن قامو بسرقة بنك و قامو برميها في الشارع ليثبتو أن الأموال لم تعد لها قيمة.


حيث إنتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي هناك مواطنون في إيطاليا يلقون أموالهم في الشارع بمعنى أن الأموال لا فائدة منها حاليا.


أو أنهم يرمونها عسى أن يستفيد منها من يبقى على قيد الحياة أو بعد أن شعرو باليأس بعد أن تأكدو أنهم سيموتون جميعا ، و لكن في حقيقة الأمر هذه ليست إلا إشاعة.


فبمجرد البحث عن تلك الصور في غوغل ، يتبين أنه تم نشرها في 11 أذار 2019 ، و تظهر أوراق نقدية ألقاها فنزويليون في شوارع مدينة ميريدا.


وقتها ترك الناس البوليفار الفينزويلي في الشوارع وهي العملة الخاصة بفنيزويلا ، و أشعلو النار في أكوام من الأموال ليثبتو أنها لم تعد لها قيمة.


وقتها قالت وسائل إعلام في فنيزويلا ، أن هناك أشخاص مقنعين يوم الإثنين 11 أذار ، عمدو إلى نهب فرع بنك بيسنتاريو في ولاية ميريدا.


و قد أورد التلفيزيون الرسمي في فنيزويلا ، أن الأوراق النقدية قديمة ، و يشار إلى أن هذه الحادثة حصلت بعد عدة أيام من إنقطاع التيار الكهربائي عن المنطقة.


إقرأ أيضا :

طبيبة تروي معاناة المستشفيات في إيطاليا في مواجهة وباء كورونا

0 التعليقات

إرسال تعليق