الخميس، 9 أبريل 2020

4 دول تتحدى فيروس كورونا بمواصلة مباريات كرة القدم رغم التحذيرات

4 دول تتحدى فيروس كورونا بمواصلة مباريات كرة القدم رغم التحذيرات



4 دول تتحدى فيروس كورونا بمواصلة مباريات كرة القدم رغم التحذيرات



تسبب فيروس كورونا في توقف أغلب بطولات كرة القدم مثل الدوري الأنجليزي الممتاز و الدوري الإسباني و الإيطالي و الدوري الفرنسي مما تسبب في أزمة مالية لكل الأندية.


و رغم القرارات و الإجراءات الصارمة المفروضة عبر العالم بسبب فيروس كوفيد 19 ، إلا أنه مباريات كرة قدم مازالت مستمرة في 4 دول حول العالم رغم التحذيرات.


ففي دولة طاجكيستان إنطلق يوم الأحد الماضي 5 أبريل موسم جديد لكرة القدم ، و تقام هذه البطولة عادة بين فصلي الربيع و الخريف من كل عام عكس البطولات الأخرى في العالم.


و تقع دولة طاجكيستان في آسيا الوسطى ، و بلغ عدد سكانها في عام 2013 ، 8 مليون ساكن وهي الدولة ال96 في العالم من حيث المساحة و تحدها أفغانستان جنوبا و أوزبكستان غربا و قيرغيزستان شمالا و الصين شرقا.


و كانت قد أجريت فيها منذ أيام مباريات كأس السوبر في العاصمة دوشمبه ، و إنتهت المباراة بفوز فريق الإستقلال بنتيجة 2-1 ضد فريق خودجينت.


و صحيح أن دوري طاجكستان لا يتابعه أحد من خارج البلد ، إلا أنه مؤخرا لفت الأنظار له بعد أن تحدت الدولة فيروس كورونا و قررت إجراء المباريات في وقتها و مواصلة الدوري.


كما تبدو دولة بيلاروسيا التي تقع في شرق أوروبا إستثناءا في ظل الإجراءات العالمية الواسعة المتخذة من أجل مكافحة تفشي فيروس كورونا ، حيث أن منافسات كرة القدم مستمرة بشكل طبيعي و مع حضور المشجعين أيضا.




فلم تتردد شبكة ماتش تيفي الروسية بشراء حقوق بث المباريات ، و توافدت الجماهير لمتابعة مباراة فريق "سلافيا موزير" الذي فاز على فريق باتي بوريسوف و أمتلئ الملعب بالجماهير لتشجيع فريقهم المفضل.


و يصطف الجماهير في صفوف خارجية قبل الدخول ثم يتوزعون في المدرجات و يجلسون على مسافات متقاربة من بعضهم البعض في حين أن عدد قليل منهم من يرتدي الكمامات الواقية.


و يقوم المشجعون بالتشجيع جنبا مع جنب ، في حين إتخذت السلطات في الخارج إجراءات خاصة من خلال وضع كامرات حرارية و قياس حرارة الجماهير القادمة للملاعب.


كذلك الأمر في دولة نيكاراغو ، حيث تصدر فريق العاصمة ماناغو الترتيب بعد 14 مباراة ، و تقع دولة نيكاراغو في أمريكا الوسطى و تعتبر أكبر الدول في تلك المنطقة.


و تتحدث هذه الدولة اللغة الإسبانية كلغة رسمية و يبلغ عدد سكانها 7 مليون نسمة ، و يحدها من الشمال الهندوراس و من الجنوب كوستاريكا و من الغرب المحيط الهادي و من الشرق بحر الكريبي.


أما في دولة بوروندي التي تقع شرق إفريقيا ، فالبرغم من تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا في البلاد ، إلا أنه أتخذ قرار بمواصلة الدوري البوروندي و تبقت 3 جولات قبل نهاية الموسم.


إقرأ أيضا :

هل سيغادر النجم المصري محمد صلاح نادي ليفربول الأنجليزي و من سيعوضه ؟؟

0 التعليقات

إرسال تعليق