الاثنين، 20 أبريل 2020

لماذا نسبة الإصابة بفيروس كورونا عند العرب أقل بكثير مقارنة بالغرب ؟؟ معلومة ستعرفها لأول مرة

لماذا نسبة الإصابة بفيروس كورونا عند العرب أقل بكثير مقارنة بالغرب ؟؟


لماذا نسبة الإصابة بفيروس كورونا عند العرب أقل بكثير مقارنة بالغرب ؟؟ معلومة ستعرفها لأول مرة



عندما نقوم بمقارنة عدد الإصابات بفيروس كورونا بين الدول العربية و الدول الغربية ، نلاحظ أن عدد الإصابات في الدول العربية قليل مقارنة بعدد الإصابات الكبير في دول أوروبا أو أمريكا.


و هنا يتساؤل البعض ، لماذا عدد الإصابات بالفيروس عند العرب قليل مقارنة بالغرب ، رغم أن الدول الغربية أكثر تطور و لديها العديد من التجهيزات الطبية المتطورة و رغم ذلك العدد كبير جدا مقارنة بالدول العربية ؟؟


حيث نشرت جمعية المهندسين الوراثيين في الأردن ، تقريرا بعد إجراء بحث علمي يفسر هذا الشيئ و يبين مدى مقاومة أجسام العرب لفيروس كورونا بعكس الدول الغربية.


وقال رئيس الجمعية رمزي فودة يوم أمس الأحد 19 أبريل في بيان له على صفحته الرسمية ، أن فيروس كورونا هو "برد وسلام على عرب الشرق الأوسط".


ويقول البحث العلمي أن عرب الشرق الأوسط يمتلكون جينات خاصة و فريدة لديها قدرة على مقاومة الفيروسات مقارنة بالجينات الموجودة لدى الأشخاص الذين يعيشون في دول  شرق آسيا و أوروبا ، و الذي يمكن أجسامهم من مقاومة الفيروس بكل سهولة.

وأوضح أن الخلية الرئوية لدى عرب الشرق الأوسط تمتلك "ACЕ 2" أو ما يسمى "بإنزيم محول للأنجيوتنسين 2" ، و هذا الشيئ له تأثير مباشر على وظيفة القلب ، أقل بنسبة 1 إلى 1000 بالنسبة لمجتمعات شرق آسيا و أوروبا ، أي أن الفيروس يعتمد على مستقبلات موجودة على سطح الخلية الرئوية "ACE 2".


و هذا يعني أنه إذا إرتبط فيروس واحد في خلية رئوية من شخص أصوله عربية من الشرق الأوسط ، فإن الخلية الرئوية لدى شخص من شرق آسيا أو أوروبا سيرتبط فيها 1000 فيروس ، و هذا يعني أن الجهاز المناعي عند العرب أقوى بكثير مقارنة بالجهاز المناعي عند الغرب ، و بالتالي فإن إمكانية الإصابة أضعف بكثير مقارنة بالغرب.


و من بين الأدلة التي إعتمد عليها البحث ، هو أن فيروس الإنفلونزا مثلا يعتبر في دول شرق آسيا و أوروبا قاتلا في بعض الأحيان ، و لكن في دول الشرق الأوسط يعتبر مرضا عاديا و لا يمثل خطرا كبيرا.


و أعطت جمعية المهندسين مثال آخر ، وهو ما يحدث في إسرائيل ، فعدد الإصابات كبير مقارنة بعدد الإصابات في الضفة الغربية الذين هم من أصول عربية ، رغم أنهم يسكنون في نفس البيئة والمكان الجغرافي.


إقرأ أيضا :

علماء من بلجيكا يفجرون مفاجأة: دم حيوان اللاما قد يكون هو الحل للقضاء على فيروس كورونا

0 التعليقات

إرسال تعليق