الثلاثاء، 31 مارس 2020

تحليل و توقعات الحلقة 17 من مسلسل قيامة عثمان

تحليل و توقعات الحلقة 17 من مسلسل قيامة عثمان



تحليل و توقعات الحلقة 17 من مسلسل قيامة عثمان



إحتل مسلسل قيامة عثمان المركز الأول في الريتنغ الأسبوعي بفارق كبير عن المركز الثاني ، حيث إحتل المركز الأول ب 17.28 بينما المركز الثاني 16.80 و كان لمسلسل الطبيب المعجزة.


و المركز الثالث 15.8 وهو مسلسل كان يا مكان في تشيكورفا ،  و حطم مسلسل المؤسس عثمان جميع الأرقام القياسية حسب ما قلته العديد من المواقع المشهورة ، و ما قاله المدير الفني دوغان أوزغان ، أن مسلسل عثمان وصل للريت القياسي.


للأسف تمكن يانيز من كشف سلفادور بعد أن نصب عثمان كمين لصوفيا و لكن كمين صوفيا و يانيز كان داخل كمين و خطة عثمان.


و لكن الغريب أن المؤلف جعل يانيز متأكد من خيانة سلفادور و ليس مجرد شك ، حيث فقد يانيز و صوفيا الثقة تماما في سلفادور ، و أصبحو يعرفون أنه خائن.


و لكن يانيز لا يريد قتله الآن ، فخطة يانيز هي أن يتظاهر أنه يصدق سلفادور ، فجعله قائدا لقلعة كولجاحصار ، فهدف يانيز الرئيسي هو قتل عثمان.


حيث سيقوم يانيز بالإيقاع بعثمان عن طريق معلومات خاطئة يعطيها يانيز لسلفادور.


توجد عدة سيناريوهات لمصير سلفادور ، السيناريو الكلاسيكي هو موت سلفادور ، حيث مهد للمشاهدين إستشهاد سلفادور من خلال دعاء سلفادور في الحلقة السابقة (الحلقة 16).


 و قال أنه راضي بتسليم روحه من أجل الإسلام ، و تمنى أن يكرمه الله بالشهادة في النهاية.


و لكن من الممكن أن يجعل بوزداغ سلفادور يقتل قبل أن يحقق حلمه ، و هو أن يشارك عثمان في فتح القلعة ، و هذه هي خطة عثمان أن يجعل سلفادور يسهل لهم دخول القلعة ، فكما نعلم حال عثمان و قبيلة  الكاي الآن.


فعثمان مشغول بالعديد من المهام حاليا ، كما أن صراعه مع المغول و عمه دوندار و مع عليشار اضعف قبيلة الكاي ، لذلك كلف عثمان سلفادور بهذه المهمة ليسهل لهم دخولها.


كما أن محمد بوزداغ لا يحب إستمرار شخصيات ثانوية لفترة طويلة لذلك فإن إستشهاد سلفادور قريب جدا،
فإما أن يقوم سلفادور بمهمة خطيرة في القلعة مثل إسترجاع قوانين جنكيز خان.


فيموت أثناء المهمة بعد أن يكشفه يانيز الذي يراقب حاليا جميع تحركات سلفادور، و بعدها من الممكن أن يرسل يانيز رسالة إلى عثمان على أنها من سلفادور ، يخبره فيها نجحه في الحصول على آمانات جنكيز خان ، و يطلب أن يقابله في مكان ما ، حتى يوقع بعثمان و ينصب له كمين.


و عندما يصل عثمان لذلك المكان يتفاجئ بجثة سلفادور مقتولا ، و يظهر محاربي يانيز للإمساك بعثمان ، و لكن من المحتمل أن عثمان يشك في الرسالة المخادعة.


لأن سلفادور عندما ينقل له خبرا يذهب له شخصيا و لا يرسل له رسائل ، أما السيناريو الثاني لإنهاء سلفادور هو أن يوقع يانيز بعثمان عن طريق سلفادور.


حيث يتتبع يانيز و جنوده سلفادور عند خروجه من القلعة و عند ذهابه لمقابلة عثمان ، فينصب بذلك فخ لعثمان و بالتالي يموت سلفادور أثناء المعركة.


أما بخصوص الأميرة أديلفا ، من المحتمل أن الأميرة أديلفا ستتزوج أحد محاربي عثمان ، و من الممكن أن تقع أديلفا في حب عثمان و هذا وارد.


أما بخصوص مشهد بالا و سلجان و مشهد أيجول و زهرة زوجة دوندار الذي ظهر في إعلان الحلقة 17 ، و إلى ماذا كانو ينظرون !!


المتوقع هو أنهم كانو ينظرون لقدوم عليشار لقبيلة الكاي و دخوله خيمة السيادة.


أما في ما يخص الشيخ أديب علي ، لماذا إختفى في الحلقة 16 و أين ذهب ؟؟


نعلم أن الشيخ أديب علي مسؤول عن مجموعة كبيرة من الآخيين في عدة مناطق ، لذلك يحتمل أنه ذهب ليقابل فرقة قتالية تابعة للآخيين أو أنه ذهب لكي يحضرهم ليدعمو عثمان في حربه ضد المغول و البيزنطيين.


إقرأ أيضا :

الإعلان الأول للحلقة 17 من مسلسل قيامة عثمان مترجم

0 التعليقات

إرسال تعليق