الثلاثاء، 24 مارس 2020

تحليل الإعلان الثاني الحلقة 16 من مسلسل قيامة عثمان

تحليل الإعلان الثاني الحلقة 16 من مسلسل قيامة عثمان



تحليل الإعلان الثاني الحلقة 16 من مسلسل قيامة عثمان



مفاجأة كبرى ظهرت في الاعلان الثاني للحلقة 16 من مسلسل قيامة عثمان ، حيث أمسك عثمان بزوجة دوندار و إبنته أيجول ، بمساعدة بالا خاتون و سلجان و الآخيين ، و كان عثمان قد أخبرهم بأنه قتل دوندار .


إتضح في الإعلان الثاني إنتصار عثمان المتوقع في المعركة التي كانت بينه و بين دوندار ، و هناك إحتمال كبير أن بلغاي قد هرب بعد مجيئ دوندار ، و رغم أن عثمان قال لزهرة و أيجول أنه قتل دوندار لتعاونه مع بلغاي و هذا أمر محتمل .


و أما الإحتمال الأكبر هو أن عثمان لم يقتل دوندار و من الممكن أنه أسر دوندار في أحد الأماكن السرية الخاصة به و يوجد دليل على هذه الفرضية .


فحين ذهاب عثمان لمقابلة زهرة و أيجول و قوله لهم أنه قضى على دوندار ، قالت له زهرة لقد قتلت إبني و زوجي ، فرد عليهم عثمان أن دوندار و باتور تعاونو مع بلغاي و أنهم لا يستحقون العيش .


لاحظو أن عثمان لم ينفي تهمة قتل باتور عنه و كان قد أكد لهم أنه قتل باتور و هذا لم يحدث .


و هذا يعني أن عثمان يلعب لعبة ما و يريد الإيقاع بقاتل باتور و يريد أيضا أن يكشف خيانة زهرة .


ثم تكون نهاية دوندار بعد أن يكشف له و للقبيلة من هو القاتل الحقيقي لباتور حتى لا يظهر أمام أسياد و محاربي الكاي أنه قاتل و مجرم .


و لا بد أن عثمان عرف موت باتور أثناء الإشتباك مع دوندار ، فيقوم عثمان بأسر عمه و مقاتليه ليكشف من هو القاتل و الخائن الموجود في قبيلة الكاي .


فيكون هذا بالتالي إختبار لزوجة دوندار ، لمعرفة هل تتعاون مع بلغاي أو لا .


و الدليل الثاني أنه لم يسلمهم جثة دوندار ، و لكن في كل الأحوال نهاية دوندار على يد عثمان قادمة لا محالة ، فتاريخيا قتل عثمان عمه دوندار لأنه تعاون مع البيزنطيين و قتله عثمان رميا بالسهام بعد أن تسبب عمه في إستشهاد العديد من محاربي الكاي .


و لكن كيف أمسك عثمان بزوجة عمه دوندار زهرة و إبنته أيجول ؟؟


من أمسكو بهم هم بالا و سلجان بمساعدة الآخيين ، فمن الممكن أن يكون هذا إتفاق بين بالا و عثمان ، فإما أنهم أرسلو رسالة مزيفة لهم لإقناعهم بالخروج من القبيلة ، أو أنهم أمسكو بهم حين كانت زهرة ذاهبة لمقابلة بلغاي .


حيث ظهر على حصان زهرة السترة السوداء التي تلبسها دائما حين تذهب لمقابلة بلغاي ، و لكن الغريب أنها أخذت أيجول معها .


أو أن زهرة و أيجول تتبعو سلجان عند خروجها من القبيلة لمعرفة من ستقابل ، فأمسك بهم في النهاية الآخيين .


و من الممكن أيضا أنهم إنطلقو وراء دوندار للإطمئنان عليه ،
فيمكن أن يتم وضع  أحد الأسياد الذين سامحهم عثمان مكان دوندار لأن عثمان حاليا يظهر أمامهم كقاتل و خائن لذلك لا بد أولا أن يبرئ نفسه ثم يفكر في سيادة الكاي.


إقرأ أيضا :

الإعلان الثاني للحلقة 16 من مسلسل قيامة عثمان مترجم

0 التعليقات

إرسال تعليق