الثلاثاء، 31 مارس 2020

طبيبة تروي معاناة المستشفيات في إيطاليا في مواجهة وباء كورونا

طبيبة تروي معاناة المستشفيات في إيطاليا في مواجهة وباء كورونا




طبيبة تروي معاناة المستشفيات في إيطاليا في مواجهة وباء كورونا



بلغ المجهود المبذول من قبل الإطار الطبي أقصى حدوده في مواجهة فيروس كورونا ( كوفيد 19 ) ، الفيروس الذي إنتشر في كامل أنحاء العالم و نشر الخوف و الذعر في كل مكان من الكرة الأرضية.


تتحدث الدكتورة كيارا ليبورا التي تعمل في مستشفى يقع شمال إيطاليا قائلة : " لدينا 25 طبيب يعملون في منطقة لومبارديا ( إقليم يقل شمال إيطاليا ) ، و رغم أن النظام الصحي هنا متقدم للغاية.


لكن الفيروس تفوق على كل إمكانياتنا بسبب العدد المتزايد الذي لا يكد يقف من عدد الإصابات بهذا الفيروس ".


حيث أصبحت طاقة المستشفيات في إيطاليا منهكة للغاية ، إذ بلغت سعة غرفة الطوارئ تضم 80 سرير حاليا.


يعني أنه في حالة إصابة شخص بالفيروس لا يمكنه الذهاب للمستشفى ، إما أن ينتظر شفاء مصاب حتى يأخذ مكانه أو يبقى ينتظر في أقسام المستشفى حتى يموت.


و قالت الطبيبة أن الطاقم الطبي يبذل قصارى جهده ، للحفاظ  على صحة الأطباء و الممرضين لأنه في حالة إصابتهم بالعدوى لن يبقى أحد لكي يعالج المرضى.


كما قالت : " نحن جميعا نواجه مرض يصعب التعامل معه ، يقف جميع الأطباء و الممرضين هنا في صف واحد للقضاء على الجائحة.


و بدأنا ننجح في تطوير خبرة سريرية قيمة تمكننا من التعلم لنكون أكثر إستعدادا لمواجهة الفيروس في مختلف مستشفيات إيطاليا".


و قالت الدكتورة كيارا أن الطاقم هنا ، يبذل قصارى جهده ، و يعمل على مدار الساعة ، و يحاول التكيف و التعاون لإنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح ، بينما يحاصرهم الموت من كل الجهات.


و قالت أن الكثير من الأطباء و الممرضين ، بعد أن يأخذو قهوتهم في الصباح ، يذهبون لزاوية و يجهشون بالبكاء ، للتنفيس عما في داخلهم ، لعلهم عند عودتهم للمنزل ينجحون بإخفاء مدى صعوبة الأوضاع و التعب الذين يعانونه.


و أضافت قائلة : " تعرض كبار السن للإصابة بفيروس كورونا هو أمر مأساوي للغاية ، فحين تصل للمستشفى و  ترى أمامك 80 أو 100 شخص مسن يظهر عليهم الضعف أشعر بالألم ".


إقرأ أيضا :

أخطر 4 أوبئة شهدتها البشرية حصدت أرواح الملايين بخلاف فيروس كورونا

0 التعليقات

إرسال تعليق